19 agosto 2013

Muslim Women against FEMEN

مسلمات ضد حركة FEMEN النسائية

Da qualche settimana è attiva una pagina su Facebook dal titolo “Muslim women against FEMEN” che già ha registrato più di 4000 “seguaci”.

منذ بضعة أسابيع ظهرت على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك صفحة بعنوان “مسلمات ضد حركة FEMEN النسائية” سجلت بالفعل أكثر من 4000 “قاريء”.

Il gruppo rivendica l’orgoglio della donna musulmana e il diritto di scegliere liberamente di indossare il hijab senza alcuna ingerenza esterna, contro l’islamofobia e l’imperialismo culturale di un occidente paternalistico che spesso vede la donna musulmana velata come schiava, sottomessa.

E’ nato in risposta al neocolonialismo femminista delle FEMEN, il gruppo di attiviste femministe che sta facendo il giro del mondo con le loro proteste a seno nudo. Sulla pagina facebook migliaia di donne musulmane dai più disparati angoli del mondo pubblicano quotidianamente post in diverse lingue a favore della libertà dell’Islam e del libero arbitrio dell’individuo. Compaiono frasi come:La libertà è nella mente non nel corpo. La nudità non mi rende libera ed io non ho bisogno di essere salvata. L’Islam mi ha dato la libertà. FEMEN non dovete liberarmi. Di questo mi occupo io

Le FEMEN stanno sostenendo la protesta di Amina Tyler, 19 anni, tunisina che ha pubblicato le sue foto su Facebook nel mese di marzo scorso che la ritraevano a seno nudo con su scritto “jisdi milki, il mio corpo è mio”, scontrandosi contro la morale tradizionale islamica. Un gruppo di attiviste ha protestato a seno nudo davanti al centro islamico a Bruxelles con le scritte_Fuck your morals, Freedom is not a disease, Free Amina_.Ultimamente si sono ritrovate anche davanti al Consolato tunisino a Milano per ribadire il loro sostegno alla ragazza tunisina.

Hanno lanciato contemporaneamente anche la campagna “Topless Jihad”.

La protesta di Amina ha fatto immediatamente il giro delle testate più importanti e i social network. Canal Plus, emittente francese è riuscita a di intervistarla, occasione in cui Amina era apparsa stanca. Si é dissociata dall’azione delle FEMEN tenutasi a Bruxelles. Ma ha ribadito di rimanere una FEMEN. Pare che una_fatwa_sia stata emanata contro Amina, le cui condizioni attuali non sono ben note. Voci non confermate ritengono che Amina sia stata ricoverata in modo coatto in un ospedale psichiatrico.

تحاول القائمات على هذه الصفحة استعادة كبرياء المرأة المسلمة والحق في حرية اختيار ارتداء الحجاب دون وجود أية ضغوطات خارجية، ضد الإسلاموفوبيا (معاداة الإسلام) والإمبريالية الثقافية برعاية الغرب الذي غالبًا ما يرى في حجاب المرأة المسلمة عبودية وقهر.

تأسست هذه الصفحة ردًّا على الاستعمار الجديد من قبل حركة FEMEN النسائية، وهي مجموعة من الناشطات النسويات يقمن بجولة حول العالم للتعبير عن احتجاجاتهن وصدورهن عارية. في هذه الصفحة، الآلاف من النساء المسلمات من جميع أنحاء العالم يقمن يوميًّا بكتابة تعليقاتهن بلغات مختلفة دفاعًا عن حرية الإسلام والإرادة الحرة للفرد. هناك عبارات مثل: الحرية محلها العقل وليس الجسد. التعري لا يجعلني حرة، ولست بحاجة لأن يتم إنقاذي. الإسلام منحني الحرية. FEMEN لا ينبغي لكُنَّ أن تحرروني. سأهتم بهذا الأمر بنفسي

في الوقت الحالي، تدعم حركةُ FEMEN احتجاجَ أمينة تايلر، الفتاة التونسية صاحبة الـ19 عامًا التي نشرت صورًا لها على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك في شهر مارس الماضي وصدرها عارٍ مكتوبٌ عليها “جسدي ملكي”، ضاربةً بالأخلاق الإسلامية التقليدية عرض الحائط. احتجت مجموعة من الناشطات وصدورهن عارية أمام المركز الإسلامي في بروكسل رافعين لافتات سحقًا لأخلاقكم، الحرية ليست مرضًا، حرروا أمينة مؤخرًا قمن أيضًا بالاحتجاج أمام القنصلية التونسية في ميلانو للتأكيد على دعمهن للفتاة التونسية.

كما قمن في نفس الوقت بشن حملة “جهاد الصدرو العارية”.

وعلى الفور، ظهر احتجاج أمينة على صفحات أشهر الصحف العالمية وشبكات التواصل الاجتماعي. تمكنت Canal Plus - إحدى المحطات التلفزيونية الفرنسية – من إجراء مقابلة معها، ظهرت أمينة خلالها متعبة. أعلنت إنسحابها من الفعاليات التي تنظمها حركة FEMEN في بروكسل. بيد أنها أكدت على أنها ستظل معتنقة أفكار ومباديء الحركة. يبدو أنه قد صدرت فتوة ضد أمينة، لا أحد يعرف جيدًا ظروفها الحالية. ووفقًا لمصادر غير مؤكدة، فإن أمينة قد تم إيداعها قيد الإقامة الجبرية في إحدى المستشفيات النفسية.

blog comments powered by Disqus