26 giugno 2011

Posto che vai, insulto che trovi

أينما تذهب تسمع السباب

Sono contro le madri, parlano di organi genitali, a volte offendono pure Dio. Sono le parolacce italiane e arabe, così diverse eppure così simili

أحياناً تجد المسبات تتحدث عن الأعضاء التناسلية للأمهات. وأحياناً أخرى تسيء للذات الإلهية. إنها عبارات السب الإيطالية والعربية التي تتشابه إلى حدٍّ كبير، بالرغم من اختلاف اللغة.

Sul tram, a scuola, per strada, al bar, nei film, in macchina. Le sentiamo sempre e ovunque: sono le parolacce. Fin da piccoli impariamo a usare anche queste parole volgari per esprimerci.

Spesso, soprattutto in certi periodi della vita, vengono utilizzate come normale intercalare, e non solo in contesti familiari o in un momento di rabbia. Pensiamo al termine “cazzo” ripetuto ogni tre parole, per esprimere diverse sensazioni come la sorpresa, l’offesa (cazzone), la sciatteria (cazzuto), la noia (scazzato), la rabbia (incazzato). In Toscana o nel bergamasco questo termine è sostituito da imprecazioni verso Dio, molto colorite e particolari rispetto a tutte le altre lingue. In Italia le parolacce sono un continuo esperimento linguistico, sempre in evoluzione, con neologismi e particolarità regionali.

In arabo sono molti gli insulti, ma poche le parolacce. Al contrario dell’italiano, la lingua araba è molto attenta a non incorporare intercalari volgari. Qui la parolaccia è sempre diretta a qualcuno, è intenzionata all’offesa o a maledire un fatto negativo. Al primo posto si trovano imprecazioni contro le madri, l’utilizzo di nomi di animali, di organi genitali e, ogni tanto, imprecazioni verso la religione.

Paragonabile alla vivacità linguistica italiana possiamo evidenziare il dialetto marocchino (darija). L’insulto deriva, in questo caso, da una sorta di frustrazione che si trasforma in trasgressione. Da “Lllah i3tik elbwasser” (Iddio ti dia le emorroidi) a “Llah i3tik el toufis” (Iddio di dia il tifo, riferito all’epidemia del 1954 in Marocco), troviamo ogni tipo di maledizione, rivolta al nostro malaugurato interlocutore. La diaspora marocchina in Europa è fonte di ulteriori neologismi: possiamo evidenziare “Llah in3el regroupement familial li jabek” (che Iddio maledica il ricongiungimento familiare che ti ha portato qui), insulti verso le madri in patria come “dinmok”, contrazione di “Llah in3al din ummak” (che Iddio maledica la religione di tua madre) o ancora, sette anni dopo gli attentati di Madrid, possiamo sentire “Llah ia3tik tfargui3a” (che Iddio faccia che tu esploda). Terrorismo, sesso, religione, famiglia, storia. Nulla sfugge alla fantasia di chi fa uso di parolacce.

La parolaccia, che ci piaccia o no, fa parte della nostra tradizione.
E’ il caso di dire: “insultami e ti dirò da dove vieni”.

في القطار، في المدرسة، في الشارع، على المقهى، في الأفلام، وكذلك في السيارة. نسمعها دائماً في كل مكان: إنها الكلمات البذيئة. منذ صغرنا ونحن نتعلم كيفية استخدام هذه الكلمات المبتذلة للتعبير عن أنفسنا.
غالباً –لاسيما في فترات معينة من الحياة – نستخدم – وبشكلٍ اعتيادي – كلمات وعبارات من هذا القبيل، وليس فقط في سياقات مألوفة أو في لحظات غضب. ولنذكر – على سبيل المثال – كلمة “cazzo” (والتي تعني العضو التناسلي عند الذكر) والتي تتكرر في كلامنا بعد كل ثلاث كلمات تقريباً؛ للتعبير عن مشاعر مختلفة مثل: المفاجأة، الإهانة (cazzone)، الارتباك (cazzuto)، الضجر (scazzato)، الغضب (incazzato). ففي إقليم توسكانا – وكذلك في لهجة أهل برجامو – نجد أن هذا المصطلح يُستَبْدَل بمصطلحات أخرى تمثل تطاولاً على الذات الإلهية، مصطلحات قد لا تجد مثلها في كافة اللغات الأخرى. ففي إيطاليا، تمثل الكلمات البذيئة تجربة لغوية مستمرة، تتطور دائماً، مع ظهور كلمات جديدة، وسمات لغوية خاصة باللهجات الإقليمية.
وفي اللغة العربية، تكثر عبارات السب، بينما تقل الكلمات البذيئة. وعلى عكس اللغة الإيطالية، فإن اللغة العربية تحرص بشكل كبير على عدم إدراج أي كلمات مبتذلة داخل نسيجها. هنا نجد أن الكلمة البذيئة توجَّه إلى شخص ما بِنِيَّة الإهانة أو شتم أمر ما سلبياً. ففي المقام الأول، يوجد سباب بحق الأمهات؛ عن طريق استخدام أسماء بعض الحيوانات، وكذلك المسميات الخاصة بالأعضاء التناسلية، ومن وقت لآخر هناك أيضاً سباب بحق الأديان.
يمكننا أيضاً تسليط الضوء على اللهجة المغربية، والتي تتشابه مع اللغة الإيطالية من ناحية الثراء اللغوي. هنا نجد أن عبارات السب تبدأ بنوع من الإهانة ثم تتحول إلى تعدي. فهناك عبارة “الله يعطيك البواسير”، و”الله يعطيك التوفيه” (إشارةً إلى وباء التيفوئيد الذي تفشى في المغرب عام 1954)، فهنا نجد تنوع السباب الموجهة للمخاطب غير المرغوب فيه. يعد الشتات المغربي في أوروبا مصدراً لظهور العديد من المصطلحات الجديدة: من ذلك – على سبيل المثال – “الله يلعن رجروبمنت فاميليال اللي جابك” (وهي عبارة تعني لعن الله الضم العائلي الذي أتى بك إلى هنا). هناك أيضاً سباب بحق الأمهات مثل “دين أمك”، وهي صيغة مختصرة لـ “الله يلعن دين أمك”. وهناك أيضاً – بعد مرور سبع سنوات على تفجيرات مدريد – عبارات يمكننا أن نسمعها كـ “الله يعطيك تفجير” (يعني الله يفجرك).
إرهاب، جنس، دين، عائلة، تاريخ. لا شيء ينجو من مخيلة أولئك الذين يستخدمون الألفاظ السوقية.
الكلمات البذيئة – سواء أحببناها أم لا – فهي جزء من تقاليدنا.
وهنا يمكننا القول: “سُبَّني وسأخبرك من أين أنت”.

blog comments powered by Disqus