19 ottobre 2013

TEATRO DELL’ASSURDO A LAMPEDUSA

مسرح العبث في لامبيدوزا

ATTO PRIMO: LA FRONTIERA POROSA
La pioggia batte incessante… il vetro dà un senso di protezione, rimane solo il dolce picchettio della tempesta. Siamo solo un punto… un punto e a capo.
Chiunque spera di terminare il testo ha sbagliato… siamo solo lettere che si succedono, indispensabili l’una all’altra, il valore semantico è dato dalle sue componenti… e quando il sipario si apre alla platea.. colori e tessuti, musiche ed armonie, protagonisti e non, riempiono fisicamente lo spazio e il susseguirsi delle vicende, delle comparse, dei cantanti, dei servi, tutto rende alla platea il tripudio.
Siamo nel mezzo degli eventi e come di incanto dopo la tragedia indispensabile al susseguirsi degli eventi, un’inondazione di lacrime e lutti, sconforto e rassegnazione. Tutto prende il posto che ognuno si attende… eppure al senso di costernazione e avvilimento deve seguitar nuovo inizio…

الفصل الأول: الحدود الوعرة لا تتوقف الأمطار عن الهطول.. يمنحك الزجاج الشعور بالحماية، لا يبقى سوى جزءٌ طفيفٌ من العاصفة. نحن في موقفٍ علينا فيه أن نعود.. نعود لنقطة البداية وكأن شيئًا لم يكن. مخطيء مَن يظن أنه سيتمكن من قراءة النص إلى آخره.. نحن مجرد حروفٌ تتوالى، لا غنى لإحداها عن الأخرى، تكتسب قيمتها الدلالية من مكوناتها.. وعندما يُفتح الستار للجمهور.. ألوانٌ وأقمشةٌ، موسيقى وتجانسٌ، شخصياتٌ فاعلةٌ وغير فاعلةٍ، كلها تملأ الفضاء، وتتابع الأحداث، الشخصيات الثانوية، المطربين، العبيد، كل ذلك يشعل حماس الجمهور في صالة المسرح. نحن في منتصف الأحداث، وكما لو كان بفعل وقع المأساة (التي لا غنى عنها من أجل تطور الأحداث)، سيلٌ من الدموع والحزن واليأس والاستسلام. كل شيءٍ يأخذ المكان الذي ينتظره الجميع.. ومع ذلك فقد يرافق الإحساسَ بالفزع واليأس بدايةٌ جديدةٌ..

Una nuova Lampedusa indugia..un nuovo palcoscenico della tragedia si consumerà. Nuova Tempesta shakespeariana, nuovo Caronte trasporterai uomini di lacrime e sospiri.. È il teatro dell’assurdo che echeggia tra i flutti spumosi del mare, che diviene dolce sepoltura per coloro che dormienti si lasciano cullare dalle onde, corpi consumati dalla salsedine, nulla più. Frattanto nei salotti luccicanti, pieni di arazzi e candelabri, splendidamente decadenti, in un tripudio di danze, giovani corpi si aggrovigliano, intrepidi e bramosi. In quel calore e stordimento, vi è in un angolo, lucente di una bellezza rinascimentale, con boccoli adagiati sulla schiena nuda, melanconica, tristemente addobbata di una magnificenza andata: la bella giovine Italia, contessina d’alto bordo, che tanto ha tessuto le trame della storia, che tanto ha combattuto e orientato e che adesso, si adagia ad esser vile cortigiana di secondo ordine, priva di umanità, solo scontato dolore imminente alla tragedia, null’altro. Ed ella piange quei servi di cui non si preoccuperà più, codesta è la tragedia più grande. Ella dimentica che non sono le lacrime dopo l’avvenuta tragedia a renderla più umana, ma l’impegno nel tessere le trame diplomatiche al fine di divenire protagonista e artefice dei cambiamenti che la storia genera. Figli della storia per l’appunto.. Drammatica opera, condita di musiche e tragedie..vil servi perduti in mare, i cui corpi lasciati alla deriva, alimentano favole e leggende..suono di tamburi, amori e vite spezzate, ..il lutto risuona, le campane riecheggiano giornate funeste..eppur quando il sole avrà privato il palcoscenico del suo calore..tutto sarà dissolto, tutto tacerà..come il mare alle prime ore dell’alba.. Amara metafora di un modus operandi che non vede al di la del palcoscenico, che non riesce a delinear nuova storia..a girar pagina, a cambiare atto e sinfonia. Eppur si muove.. e tramano al fine i nobil signori e le cortigiane..voraci nel possedere, ignobili di cuore, pavidi del futuro.. e la piccola contessina Italia, consapevole delle sua bellezza ma ignara della caducità del tempo, pensa già al secondo giro di valzer..alla stoffa e ai pizzi, ai drappeggi..profondamente assente. Eppure si muove il sole e le altre stelle..eppur nei suoi occhi cristallini si intravedono luminosi prati botticelliani, stelle luminose,pennelli, calamaio e cannocchiale, bussole e carte per la navigazione, quando sulle carte geografiche si addentava il futuro, l’ignoto..incuranti del se e ma….grandi pensatori..artisti di delicato spirito..inventori e creativi..soave e delicata umanità che non si contenta dell’oggi..vuole essere protagonista del domani..pioniere del futuro. Creativa e innovativa è l’anima sua..sotto meccanismi sopprimenti di relazioni e contratti. Eppur il cuore di questa gentil donzella non riesce a rimanere inerme in fronte alla tragedia..ma piuttosto ne piange e si avviluppa in sofisticati lutti e piagnistei..eppur ella è cosciente del suo poter essere ed è sicura che un giorno, questa sua beltà ed umanità esploderà da ogni dove..tracimerà abbondante..confluirà come fiume nel mare, lo stesso. Il suo sguardo sarà teso al futuro come segno di civiltà e decoro, e di quei servi persi tra le onde..ne avrà pietà, ma di sentimento razionale e proficuo. E quando il primo atto si conclude e cala il sipario, non rimane che il suo sguardo pietrificato e consapevole..tolto alla nostra vista dal drappeggio porporino..non rimane che l’immagine inerme di una nobil donna immobile e meravigliosa.. e tutto tace, per un momento l’orchestra si placa e non resta che il sibilio del vento.

Tutto è in fermento..riecheggiano gli ottoni, si riprendono gli spartiti, gli attori sono nell’attesa straziante, gli spettatori accomodati.. che il secondo atto abbia inizio…

Francesca Iacovino

لامبيدوزا الجديدة باقية.. مرحلةٌ مسرحيةٌ جديدةٌ من المأساة سوف نعيشها. عاصفةٌ شكسبيريَّةٌ جديدةٌ، خارون جديد سينقل أُناسًا تملؤهم العبَرات والتنهيدات.. إنه مسرح العبث الذي تتردد أصداؤه بين موجات البحر المتدافعة، ذلك البحر الذي يستحيل مقبرةً حانيةً للنائمين وتهدهدهم الأمواج، أجسادٌ تآكلت بفعل مياه البحر المالحة، هذا كل ما في الأمر. وفي الوقت نفسه، داخل القاعات الفخمة - التي تعج بالمفروشات والقناديل - المُنْحَلَّة بشكلٍ أنيقٍ، وسط صخب الرقص، تتعرقل أجسادٌ شابةٌ مقدامةٌ تواقةٌ إلى الحياة. وسط هذه السخونة والاضطراب، تقبع في ركنٍ - ساطعةً بببهاءٍ يضارع بهاء وجمال عصر النهضة، وتتهدهد خصيلات شعرها المجعد على ظهرها العاري – كآبةٌ، يزينها في أسفٍ بهاءٌ لم يعد موجودًا: الشابة الحسناء إيطاليا، الكونتيسة الصغيرة صاحبة المقام الرفيع، التي كثيرًا ما نسجت حكايات التاريخ، التي كثيرًا ما حاربت ووجَّهت، والتي الآن تختار دور صاحبة البلاط الملكي من الدرجة الثانية، خسيسة، متجردة من الإنسانية، الألم الوحيد الواضح عليها هو مأساةٌ وشيكةٌ، ولا شيء آخر. وها هي تبكي أولئك العبيد الذين لن تعبأ بهم بعد الآن، وهذه هي المأساة الكبرى. تنسى أن الدموع ليست هي ما سيجعلها أكثر إنسانيةً بعد المأساة التي حدثت، ولكنه الالتزام ببذل الجهود الدبلوماسية كي تصبح دولةً فاعلةً وصاحبة تغييرات تصنع التاريخ. أبناء التاريخ بحق.. عملٌ دراميٌّ تتخلله الموسيقى ومآسي العبيد المفقودين في البحر، جثامينهم المتروكة حيث تحملها الأمواج تصلح لأن تكون مادةً ثريةً لتأليف الحكايات الخرافية والأساطير.. صوت الطبول، قصص عشق وحيوات تكسرت.. تعود أصوات الحداد لتعلوا مجددًا، تدق الأجراس مرةً أخرى معلنةً عن أيامٍ كارثيةٍ.. ومع ذلك فعندما ستَسلُب الشمس حرارة المشهد من على خشبة المسرح.. سيذوب كل شيء، سيصمت الجميع.. تمامًا كالبحر في ساعات الفجر الأولى.. صورة بلاغية تملؤها المرارة لعالمٍ على وشك الدخول إلى غرفة العمليات، لا يرى فيما وراء خشبة المسرح، لا يقدر على صناعة تاريخٍ جديدٍ، أن يطوي صفحةً، أو حتى أن يغير من تصرفاته وطريقة إدارته للأمور. وبرغم ذلك فهو يتحرك.. ومَن يمسك بخيوط الأمور هم النبلاء وصاحبات البلاط.. المصابون برغبةٍ جامحةٍ في الامتلاك، أصحاب قلوبٍ خاويةٍ من الرحمة، يسيطر عليهم الخوف من المستقبل.. والكونتيسة الصغيرة إيطاليا – في ظل إدراكها لجمالها، وجهلها بزوال الوقت – بدأت بالفعل التفكير في رقصة الفالس الثانية.. في النسيج والدانتيل، في الستائر.. إنها غائبةٌ إلى حدٍّ كبيرٍ. وبرغم ذلك تتحرك الشمس والنجوم الأخرى.. وبالرغم من ذلك تُرَى في عينيها المتلألئتين مروجًا تذكرنا بلوحات ساندرو بوتِّيتشيلِّي، نجومًا ساطعةً، فُرَش الرسام، محبرةً ومنظار، بوصلاتٍ وخرائطَ للملاحة، عندما يتوقف المستقبل على خرائط الجغرافيا، المجهول.. غير مكترثين بماذا لو أو لكن.. كبار المفكرين.. الفنانين أصحاب الروح اللطيفة.. المخترعين والمبدعين.. الإنسانية العزبة والرقيقة التي لا ترضى باليوم.. ترغب في أن تصبح بطلة الغد.. رائدة المستقبل. خلاقةٌ ومبتكِرةٌ هي روحها.. في ظل وجود آلياتٍ قمعيةٍ للعلاقات والعقود. وبالرغم من ذلك، فإن قلب هذه الفتاة اللطيفة لا يطيق البقاء عاجزًا في مواجهة المأساة.. بل إنه يَبكيها.. ولكنه يجد نفسه داخل حدادٍ وأنينٍ مصطَنعَين.. إلا أن هذه الفتاة مدركةٌ أنها قادرةٌ على أن تكون هي هي، وعلى يقينٍ أن يومًا ما سوف ينفجر جمالها وإنسانيتها من كل حدبٍ وصَوب.. سوف تتدفق وبغزارةٍ.. سوف تلتقي كالتقاء النهر مع البحر، نفس الشيء. سيمتد نظرها صوب المستقبل كدلالةٍ على الكياسة واللياقة، وأما عن هؤلاء العبيد المفقودين وسط الأمواج.. فسوف تشعر تجاههم بالرحمة، ولكنه سيكون شعورًا عقلانيًّا ومربحًا. وعندما ينتهي الفصل الأول ويسدل الستار، لن يبقى سوى نظرتها المتحجرة والمدرِكة.. التي سيحجبها عن أنظارنا الستارُ الأرجواني.. لن يبقى سوى صورة لسيدة نبيلة عاجزة ورائعة.. يصمت الجميع، وللحظةٍ تهدأ الأوركسترا، ولا يُسمَع سوى صفير الريح.

كل شيء في حالة اضطراب.. يدوي صوت الأبواق، يُستأنَف عزف المقطوعات الموسيقية، الممثلون يقتلهم الانتظارُ، المتفرجون في أماكنهم.. فليبدأ الفصل الثاني..

فرانشيسكا ياكوفينو

blog comments powered by Disqus