7 febbraio 2011

Adottata la Carta mondiale dei migranti

اعتماد الميثاق العالمي للمهاجرين

Al social forum di Dakar la parola di inaugurazione spetta ai migranti

تخصيص الكلمة الافتتاحية في المنتدى الاجتماعي في داكار للمهاجرين

Venerdì 4 febbraio, prima dell’apertura ufficiale del forum sociale mondiale, inaugurato a Dakar il 6 febbraio e che durerà fino all’11 febbraio, nell’isola di Gorée, a pochi chilometri dal capoluogo, è stata adottata la Carta mondiale dei migranti che difende la libera circolazione delle persone, la soppressione dei visti e delle frontiere, l’esercizio della cittadinanza fondata sulla residenza e non sulla nazionalità, l’uguaglianza dei diritti per coloro che vivono in uno stesso spazio geografico.

Nell’isola, simbolo della deportazione degli schiavi africani si assiste ad un ritorno all’umanità, scrive sul sito (www.cnmigrants.org) Jelloul Ben Hamida, tunisino, immigrato in Francia che coordina oggi l’iniziativa lanciata nel 2006 da alcuni sans papiers di Marsiglia.

Diversi coordinamenti di associazioni di migranti provenienti da tutto il mondo con più di 150 delegati hanno aderito al progetto. Non è un caso la scelta del luogo, dice Hamida. L’isola di Gorée simbolo dell’attentato alla dignità di tanti schiavi deportati per anni oggi restituisce umanità alla condizione di milioni di migranti che errano, come fantasmi invisibili attraverso le frontiere, alla ricerca di una vita migliore. Il progetto dovrà continuare attraverso nuove iniziative in tutto il mondo per la difesa dei principi sanciti dalla Carta.

الجمعة 4 فبراير/شباط، وقبل الافتتاح الرسمي للمنتدى الاجتماعي العالمي في داكار، المقرر انعقاده في الفترة من 6 فبراير وحتى 11 فبراير، في جزيرة غوري، الواقعة على بعد بضعة كيلومترات عن عاصمة الإقليم. تم اعتماد الميثاق العالمي للمهاجرين والذي يكفل حرية انتقال الأفراد، وإلغاء تأشيرات الدخول ومراقبة الحدود، وممارسة المواطنة على أساس الإقامة وليس على أساس الجنسية. إضافةً إلى المساواة في الحقوق لمن يعيشون في المساحة الجغرافية نفسها.

شهدت هذه الجزيرة، التي طالما كانت رمزاً لترحيل العبيد الأفارقة، العودة إلى الإنسانية، هذا ما كتبه على موقع (www.cnmigrants.org) جلول بن حميدة، التونسي المهاجر إلى فرنسا والتي تشارك اليوم في المبادرة التي أطلقها بعض المهاجرين غير الشرعيين في مرسيليا عام 2006.

شارك في المشروع العديد من جمعيات المهاجرين من جميع أنحاء العالم، بممثلين يزيد عددهم عن 150 ممثلاً.
ويقول بن حميدة أن اختيار هذا المكان لم يكن من قبيل المصادفة. فجزيرة غوري، هي رمز مهاجمة كرامة الكثير من العبيد الذين ظل ترحالهم لسنوات، يعيد الإنسانية لملايين المهاجرين الضالين كالأشباح غير المرئية عبر الحدود، بحثاً عن حياةٍ أفضل. ومن المقرر أن يواصل المشروع التنفيذ من خلال مبادرات جديدة في جميع أنحاء العالم دفاعاً عن مبادئ ميثاق حقوق الإنسان.

blog comments powered by Disqus