9 giugno 2011

Centinaia di profughi dalla Libia "abbandonati" nella periferia milanese

مئات اللاجئين من ليبيا "متروكون" في ضواحي ميلانو

Sbarcati a Lampedusa, portati a Genova e infine “sistemati”, per ordine della prefettura milanese, nel Residence Ripamonti di Pieve Emanuele, paese della periferia sud di Milano: questa la realtà dei circa 600 richiedenti asilo provenienti da Nigeria, Somalia, Ghana, Costa d’Avorio, Burkina Faso, Guinea Bissau, Sudan e Bangladesh, scappati dalla Libia straziata dalla guerra civile e dai bombardamenti Nato. Africani e asiatici che, nonostante la giovane età, hanno già alle spalle una lunga storia di povertà, migrazione e guerre: mano d’opera a basso costo in Libia, lavoravano per mantenere le famiglie nel pese d’origine.
Sbarcati in Italia, nonostante le promesse di Formigoni di una risposta efficiente all’emergenza da parte della Regione Lombardia, a cui è stato affidato il compito di coordinamento a livello nazionale, i centinaia di profughi di Pieve sembrano invece abbandonanti al loro destino. Mentre le istituzioni latitavano, durante queste prime tre settimane, gruppi di volontari che si sono mobilitati in maniera autonoma, singoli cittadini e, pian piano, alcuni enti del territorio (Protezione Civile, Caritas, parrocchie, associazioni) hanno cercato intervenire per rispondere ai bisogni più urgenti: vestiti, saponi, tessere telefoniche per mettersi in contatto con la famiglia. Con l’assenza delle istituzioni, ciò che è grave è anche la totale mancanza di informazioni sul proprio destino: l’unico documento che è stato consegnato ai profughi, senza spiegazioni di sorta, è l’invito a presentarsi alla Questura di Milano per avviare le pratiche di richiesta di asilo politico che saranno poi passate al vaglio dell’Ufficio dell’Alto Commissariato delle Nazioni Unite per i Rifugiati. Alcuni hanno l’appuntamento a settembre: e fino ad allora, che ne sarà di loro?

فور وصولهم لامبيدوزا، تم نقلهم إلى جنوى، وأخيراً استقر بهم الحال - بأمر من مسؤولي مقاطعة ميلانو – في مركز إقامة ريبامونتي بييفي إيمانويليه، وهي بلدة تقع في إحدى ضواحي ميلانو الجنوبية: هذا هو الواقع الذي يعيشه 600 من طالبي اللجوء، والذين ينحدرون من بلدان مختلفة: نيجيريا، والصومال، وغانا، وكوت ديفوار، وبوركينا فاسو، وغينيا بيساو، والسودان، وبنغلاديش. وهم جميعاً فروا من ليبيا التي مزقتها الحرب الأهلية وقصف حلف شمال الأطلسي. أفارقة وآسيويون يحملون على عاتقهم - بالرغم من صغر سنهم - تاريخاً طويلاً من الفقر، والهجرة، والحروب: كانوا يعملون في ليبيا مقابل أجورٍ زهيدة حتى يتمكنوا من إعالة أسرهم في بلدانهم الأصلية.
لدى وصولهم إيطاليا، يبدو أن مئات اللاجئين – بالرغم من وعود فورميجوني بشأن الاستجابة الفورية لحالة الطواريء التي يشهدها إقليم لومبارديا، والذي أُسْنِدَت إليه مهمة التنسيق على الصعيد الوطني – يبدو أنهم متروكون للقدر. وبينما كانت تختبيء المؤسسات خلال هذه الأسابيع الثلاثة الأولى، تجمعت مجموعات من المتطوعين بشكلٍ مستقلٍّ: مواطنون بالإضافة إلى عدد ضئيل من الهيئات المحلية (مثل: قسم الحماية المدنية، ومؤسسة كاريتاس، وأبرشيات، وجمعيات) حاولوا التدخل لتلبية الاحتياجات العاجلة للاجئين: الملابس، والصابون، وبطاقات الهواتف المحمولة حتى يتمكنوا من التواصل مع ذويهم. وبعيداً عن غياب المؤسسات، الشيء الأكثر خطورة هو الغياب التام لأية معلومات عن مصير هؤلاء اللاجئين: المستند الوحيد الذي تم تسليمه للاجئين - دون أي تفسير من أي نوع - يتضمن دعوتهم للتوجه إلى مقر الشرطة في ميلانو لبدء إجراءات طلب اللجوء السياسي، والتي سيتم تمريرها بعد ذلك إلى مكتب المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين. البعض حصل على موعد في أيلول (سبتمبر): ولكن حتى ذلك الحين، ما مصير هؤلاء اللاجئين؟

blog comments powered by Disqus