5 giugno 2011

La Libia è l'Italia dell'Africa?

هل ليبيا هي إيطاليا الإفريقية؟

Riflessione su immigrazione, richiedenti asilo, schiavitù moderne…
nonfarelindiano.blogspot.com

تأملات حول الهجرة، وطالبي اللجوء، وطرق حديثة للاستعباد ..
nonfarelindiano.blogspot.com

Tutti i richiedenti asilo con i quali ho parlato in questi ultimi giorni mi hanno detto più o meno la stessa cosa. Il regime libico sta espellendo i “neri” e li sta spingendo verso l’Italia e l’Europa.
Un giovane di origini nigeriane mi ha detto chiaramente che fanno questo “per fare pressione, per far cambiare la politica e le decisioni dell’Europa e della Nato”. I 29 nigeriani che ho incontrato ieri l’altro dicono di non aver pagato nulla per venire in Italia. I libici li hanno messi su un barcone e spediti in Italia. I 5 ragazzi maliani e ivoriani che ho incontrato nuovamente oggi, quando ho chiesto loro quando hanno deciso di partire per l’Italia; oltre a parlarmi del pericolo che percepivano per la loro incolumità, delle minacce da parte dei libici perché erano “neri” come i mercenari assoldati da Gheddafi, mi dicono che “nella televisione libica hanno fatto vedere la gente che partiva per l’Italia”, e così hanno deciso di partire anche loro. Il potere della televisione!
I ragazzi maliani però hanno pagato cifre variabili fra i 450 e gli 800 dinari per partire. Ad imbarcarli sempre libici. Sono partiti di sera, quindi neanche troppo di nascosto, e dicono di essere partiti dal “porto”, non da spiagge.
Una pulizia etnica ed un’arma di pressione.

Leggi tutto l’articolo http://nonfarelindiano.blogspot.com/2011/05/la-libia-e-litalia-dellafrica-brain.html

كل طالبي اللجوء الذين تحدثت معهم في الآونة الأخيرة أكدوا لي الشيء نفسه تقريباً: الحكومة الليبية تقوم في الوقت الحالي بطرد السود، والدفع بهم تجاه إيطاليا وأوروبا.
وبوضوحٍ شديد، أكد لي شاب من أصول نيجيرية أن ما تقوم به الحكومة الليبية الآن ما هو إلا “وسيلة للضغط؛ من أجل إجبار أوروبا والناتو على تغيير سياستهم، والتراجع عن قراراتهم”. أول أمس تقابلت مع 29 نيجيريا، أكدوا لي جميعهم بأنهم لم يقوموا بدفع أي مقابل من أجل المجيء إلى إيطاليا. ما حدث هو أن الليبيين قاموا بشحنهم على متن زورق، ثم إرسالهم إلى إيطاليا. واليوم، تقابلت مجدداً مع 5 شباب من مالي وساحل العاج. وعندما سألتهم متى قرروا الرحيل إلى إيطاليا، أخبروني أن التليفزيون الليبي قد أذاع صور المواطنين السود أثناء قيام الحكومة الليبية بتسفيرهم إلى إيطاليا، وهكذا قرروا هم أيضاً السفر إلى إيطاليا. إنها قوة تأثير التليفزيون. كما تحدثوا معي أيضاً عن الخطر الذي كان يتهدد سلامتهم، والتهديدات التي تلقوها لأنهم أصحاب بشرة سوداء، تماماً مثل مرتزقة القذافي.
أما الشباب الماليين، فقد قاموا بدفع مبالغ متفاوتة من أجل السفر، تتراوح بين 450 و800 دينار. ومن قام بتوصيلهم هم ليبيون. تحرك القارب بهم عصراً، ما يعني أنهم لم يكونوا متخفيين تماماً. وحسبما يقولون، فإن القارب تحرك بهم من الميناء، وليس من أمام إحدى الشواطىء.
إنه تطهير عرقي وسلاح للضغط.
اقرأ المقالة كاملةً على:
http://nonfarelindiano.blogspot.com/2011/05/la-libia-e-litalia-dellafrica-brain.html

blog comments powered by Disqus