20 febbraio 2011

Libano e animazioni

لبنان والرسوم المتحركة

Il Libano è il primo paese arabo ad avere iniziato una propria produzione di animazioni e cartoni animati sia a scopo artistico che commerciale. Dal 18 al 20 Marzo 2011 sarà il Paese ospite di Trick, il festival delle animazioni di Milano

لبنان هي أول دولة عربية تبدأ إنتاج الصور والرسوم المتحركة الخاصة بها، سواء لأغراض فنية أو تجارية. الفترة من 18 إلى 20 مارس 2011 ستكون لبنان ضيف شرف مهرجان “تريك” للرسوم المتحركة في ميلانو.

Diversamente da altri Paesi, il mondo delle animazioni e dei cartoni animati non è inziiato in parallelo con il cinema ma con l’industria televisiva. Per tutti gli anni 50 e 60 la maggior parte delle animazioni che passavano sulle reti per intrattenere i bambini, erano di produzione americana e non contenevano discorsi, in modo da non dovere lavorare sulle sottotitolature. Negli anni ‘70 iniziamo a vedere le prime serie tradotte in arabo da produzioni straniere e diffuse in medio oriente e nei paesi del golfo. Nel 1993, dopo la guerra civile libanese, nasce “Future TV”, la prima stazione araba ad investire in cartoni animati e animazioni. La vera rivoluzione, in questo senso, è che le animazioni sono diventate un prodotto per adulti, con temi sociali e politici. Future TV, ad oggi, è l’unica televisione ad avere uno studio di produzione interno.
La prima serie libanese, datata 1993, si intitla “Kalil wa Dimn” ed è stata realizzata da una squadra di illustratori, gudata da Jad Khoury: Lina Ghaibe, Edgar Aho, Joumanan Medjej, Fulvio Codsi e Bahige Jaroudi.
Le tecniche di animazione non sono ancora istituzionalizzate in un corso universitario ad hoc, ma sono oramai attivi da anni dei corsi professionali all’American University di Beritu, alla Lebanese University e ad ALBA (Accademia Libanese di Belle Arti). Molti degli studenti usciti da questi corsi sono oggi riconosciuti a livello locale e regionale. Da evidenziare: “Kammen Sene” di Lena Marhej (2009) e “Zaid wa Leyla” di Jad Sarout. Nel 2008, alcuni laureati dell’Accademia fondano Yelo Studio, oggi uno dei maggiori studi di produzione di animazioni in Medio Oriente.
Il festival di animazioni di Beirut “Beirut Animated” è iniziato nel 2009 e il Libano si è definitivamente accreditato come pioniere in questa arte e in questo mercato.

وعلى العكس من بلاد أخرى، لم يبدأ عالم الرسوم المتحركة والكرتون بالتوازي مع صناعة السينما، وإنما بالتوازي مع صناعة الأعمال التلفزيونية. وخلال الخمسينات والستينات كانت جميع أفلام الكرتون التي تُعرض على الشاشات للترفيه عن الأطفال كانت من إنتاج أمريكي ولم تكن تحتوي على كلام، لذلك لم تكن هناك حاجة لترجمتها. وفي السبعينيات بدأنا في مشاهدة أول المسلسلات الكرتونية المترجمة للغة العربية، والتي انتشرت في الشرق الأوسط ودول الخليج. في عام 1993، بعد الحرب الأهلية اللبنانية، ظهر محطة ” Future TV / تلفزيون المستقبل”، وكانت أول محطة عربية للاستثمار في الصور والرسوم المتحركة. وكانت الثورة الحقيقية التي حققها هذا المجال هي أن الرسوم المتحركة أصبحت منتجاً ليس فقط للأطفال وإنما أيضاً للكبار، منتجاً يعالج قضايا اجتماعية وسياسية. وتلفزيون المستقبل ” Future TV” هو الوحيد الذي يملك الآن استديو في الداخل. أول مسلسل لبناني، بتاريخ 1993، كان بعنوان “كليلة ودمنة”، وقام بأداءه فريق من الرسامين، تحت قيادة جاد خوري: لينا غايب وادغار آهو وجومانا ميدجيج وفلفيو قودسي وبهيج جارودي. لم تأخذ حتى الآن تقنيات الرسوم المتحركة الشكل المؤسسي بحيث تُدَرَّس في دورات جامعية متخصصة، ولكنها تُدَرَّس منذ سنوات في دورات مهنية في الجامعة الأميركية في بيروت، وفي الجامعة اللبنانية وفي “ألبا” (الأكاديمية اللبنانية للفنون الجميلة). العديد من من الطلاب يلتحقون بهذه الدورات، وقد تم الاعتراف بها محليًّا وإقليميًّا. ومن أشهر الأعمال “كامن سني” لـ “لينا مارجي” (2009) و”زيد وليلى” لـ “جاد ثروت”. في 2008، أقام بعض خريجي الأكاديمية “يلو ستوديو” والذي يعد الآن أحد أكبر استوديوهات الأفلام المتحركة في الشرق الأوسط. وبدأ مهرجان الرسوم المتحركة في بيروت تحت عنوان ” Beirut Animated” عام 2009 وتم الاعتراف بلبنان كرائدة في هذا الفن وفى سوق الرسوم المتحركة.

blog comments powered by Disqus