12 giugno 2011

Mai così tanti: 1510 morti in 5 mesi nel Mediterraneo

أبداً لم يحدث هذا: 1510 موتى في 5 شهور في المتوسط

Sono vent’anni che il Canale di Sicilia è attraversato dalle barche di chi viaggia senza passaporto verso la riva nord del Mediterraneo. Eppure una cosa così si era mai vista.
Fortress Europe

تعبُر قوارب مَن لا يحملون جوازات سفر قنال صقلية منذ عشرين سنة، متجهة إلى الضفة الشمالية للبحر المتوسط، ولكن ما يحدث الآن غير مسبوق.
Fortress Europe

Dall’inizio dell’anno è una strage senza precedenti. Sono già almeno 1.408 i nomi che mancano all’appello. Uomini, donne e bambini annegati al largo di Lampedusa. In soli cinque mesi. Da gennaio sono scomparse più persone di quante ne morirono in tutto il 2008, l’anno prima dei respingimenti, quando si contarono 1.274 vittime a fronte di 36.000 arrivi in Sicilia. Non solo. Quei 1.408 morti nel Canale di Sicilia rappresentano il 93% dei 1.510 morti registrati nei primi cinque mesi del 2011 in tutto il Mediterraneo. Come spiegarsi l’aumento così impressionante del tasso di mortalità delle traversate?

Vittime del Canale di Sicilia dal 2002 ai primi 5 mesi del 2011: 2002: 236 morti
2003: 413 morti
2004: 206 morti
2005: 437 morti
2006: 302 morti
2007: 556 morti
2008: 1274 morti
2009: 425 morti
2010: 20 morti
2011: 1408 morti

Scomporre quei dati ci aiuta a capire. Dall’inizio dell’anno infatti a Lampedusa si sono incrociate due rotte. Una dalla Tunisia e una dalla Libia. Dall’inizio dell’anno sono sbarcate circa 14.000 persone dalla Libia e 25.000 dalla Tunisia. Eppure di quei 1.408 morti soltanto 187 sono annegati sulla rotta tunisina. Mentre sulla rotta libica i morti sono addirittura 1.221. Come dire che sulla rotta tunisina ne muore uno su 130 mentre sulla rotta libica ne muore uno su 11. Dodici volte di più. I conti non tornano. Quei morti sono troppi. Non può essere soltanto il mare. E il dato potrebbe essere ancora più allarmante. Perché nessuno è in grado di dire quanti siano i naufragi di cui non si è saputo niente. L’ultimo l’ho scoperto per caso due giorni fa, parlando con alcuni superstiti in un centro di accoglienza del nord Italia.

Non è il mare l’unico responsabile di tanti morti. Sono soprattutto i militari libici. Perché questa volta gli sbarchi sono davvero un’operazione interamente organizzata dal regime. Che a differenza delle mafie che gestivano le traversate prima, non ha bisogno che la merce arrivi a destinazione. Perché non c’è mercato. I passeggeri non scelgono l’intermediario più affidabile. Ma sono semplicemente rastrellati durante le retate nei quartieri neri delle città libiche e costretti a partire contro la propria volontà. La traversata è gratuita. Paga il regime. È l’ultima arma rimasta al regime libico. Le bombe umane. L’obiettivo è spedirne oltremare il maggior numero possibile, come ritorsione contro i paesi europei. La sicurezza delle traversate è un optional. Evidentemente in Libia la vita di un nero non vale granché. Neanche agli occhi del leader panafricano Gheddafi.

نشهد، منذ بداية هذا العام، مجزرة لا سابق لها، فقد بلغ عدد الوفيات 1408 أشخاص على الأقل. رجال ونساء وأطفال لقوا مصرعهم في عرض البحر في لامبدوزا خلال خمسة شهور فقط، وتحديداً ومنذ يناير الماضي تم اختفاء عدد من الأشخاص فاق عددهم عدد الوفيات التي سجلت عام 2008، أي العام الذي سبق عمليات التهجير عندما وصل عدد الضحايا إلى 1274 مقابل 36000 هم من وصلوا إلى صقلية. ليس هذا فحسب، فالأشخاص الذين لقوا حتفهم في قنال صقلية – والبالغ عددهم 1408 أشخاص – يمثلون فقط 93% من إجمالي وفيات العام 2011 خلال الخمسة شهور الأولى في جميع أنحاء البحر المتوسط. كيف نفسر هذه الزيادة الكبيرة في نسبة الوفيات بين الذين يعبرون البحر المتوسط؟

ضحايا قنال صقلية منذ عام 2002 وحتى الخمسة شهور الأولى لعام 2011:
2002: 236 حالة وفاة
2003: 413 حالة وفاة
2004: 206 حالة وفاة
2005: 437 حالة وفاة
2006: 302 حالة وفاة
2007: 556 حالة وفاة
2008: 1274 حالة وفاة
2009: 425 حالة وفاة
2010: 20 حالة وفاة
2011: 1408 حالة وفاة

تحليل هذه البيانات يساعدنا على الفهم: منذ بداية هذا العام، تقاطع في لامبيدوزا طريقان: الأول من تونس، والثاني من ليبيا. وصل عدد المهاجرين منذ بداية العام الحالي 14000 شخصاً من ليبيا، و25000 من تونس. ومن بين الـ 1408 ضحية الذين سجلتهم الشهور الخمسة الأولى لهذا العام، هناك 187 شخصاً ممن سلكوا طريق تونس، في حين وصل عدد من سلكوا طريق ليبيا 1221 شخصاً. أي أن شخصاً واحداً يلقى مصرعه من بين كل 130 شخصاً على طريق تونس. بينما في ليبيا فإن شخصاً واحداً من بين كل 11 شخصاً يموتون. مما يعني زيادة نسبة الوفيات في الثانية عن الأولى بـ 11 مرة؛ فالأرقام ليست متساوية، وعدد الضحايا كبير للغاية، ولا يمكن للبحر وحده أن يكون السبب. فقد تدق هذه البيانات ناقوس الخطر؛ حيث لا أحد يستطيع أن يتفصح عن عدد الغرقى الذين لم يتمكن أحد من معرفتهم. فآخرهم اكتشفته أنا منذ يومين بمحض الصدفة عندما كنت أتحدث مع بعض الناجين في إحدى مراكز الاستضافة بشمال إيطاليا.

ليس البحر وحده المسؤول عن الموتى، وإنما أيضاً – بل وبالأخص – الجيش الليبي؛ لأن عمليات التهجير كانت منظمة هذه المرة من قِبَل النظام الحاكم، الذي وعلى عكس المافيا، التي كانت تدير عمليات العبور سابقاً، لا يحتاج سوى أن تبلغ البضاعة التي لا سوق لها في ليبيا إلى الضفة الأخرى. فالمسافرون لا يختارون وسيطاً يثقون فيه، ولكن وببساطة شديدة، يتم القبض عليهم أثناء عمليات المداهمة التي تقوم بها الشرطة الليبية في الأحياء العشوائية في المدن الليبية، وبالتالي فهم مضطرون للرحيل دون إرادتهم. عبور البحر والحالة هذه، مجاني؛ فالنظام يدفع كل شيء. هذا هو السلاح الأخير الباقي للنظام الليبي: القنابل البشرية. الهدف هو إرسال أكبر عدد ممكن منهم إلى الضفة الشمالية من البحر المتوسط إنتقاماً من الدول الأوروبية. لذا فعمليات العبور مؤمَّنة. ومن الواضح أن حياة زنجيٍّ في ليبيا لا تساوي شيئاً، ولا سيما في عين الزعيم الأفريقي القذافي.

blog comments powered by Disqus