23 giugno 2011

Piazzale Loreto

ساحة لوريتو

Importante snodo della viabilità cittadina, piazzale Loreto prende il suo nome da una chiesa dedicata alla Madonna che sorgeva nelle vicinanze.

تعد ساحة لوريتو إحدى أهم المحاور في تنقل المواطنين، وتسمد اسمها من إحدى الكنائس المتاخمة لهذا الموقع، والمخصصة للسيدة مريم العذراء.

Piazzale Loreto prende il suo nome da una chiesa dedicata alla Madonna che un tempo sorgeva sulla strada che dalla Brianza arrivava a Milano. Piazzale Loreto entra nella storia d’Italia durante la II Guerra Mondiale. Nel 1944 durante la guerra di liberazione Piazzale Loreto fu il luogo dell’esecuzione di quindici partigiani fucilati contro la staccionata di un benzinaio (che ora non esiste più) all’altezza dell’incrocio con via Andrea Doria. I cadaveri vennero lasciati alla vista della cittadinanza in uno dei punti, allora come oggi, più trafficati della città, un monito per la popolazione ormai stanca del regime. Ma la fortuna gira. Memori di quanto era successo i partigiani si vendicarono impiccando il 28 aprile 1944 i cadaveri di Benito Mussolini e di Claretta Petacci e di altri diciassette gerarchi catturati e fucilati presso Dongo sul lago di Como mentre cercavano rifugio in Svizzera. A guerra finita e in pieno boom economico l’area di Loreto è investita dalla migrazione proveniente dalle regioni meridionali e dai problemi di convivenza tra nuovi e vecchi milanesi. Così Via Padova prima di essere la via degli arabi è stata la via dei pugliesi che come i loro colleghi emigranti arabi venti anni dopo si sono dovuti scontrare con la stessa diffidenza e paura con cui gli immigrati si confrontano ora.

تستمد ساحة لوريتو اسمها من كنيسة لمريم العذراء كانت موجودة في الشارع الذي كان يبدأ من بريانزا ليصل إلى ميلانو. دخلت ساحة لوريتو التاريخ خلال الحرب العالمية الثانية. وفي عام 1944، وأثناء حرب التحرير، كانت ساحة لوريتو المكان الذي شهد إعدام خمسة عشر عضواً من أعضاء الأحزاب رمياً بالرصاص أمام الجدار الخاص بإحدى محطات البنزين (التي لم تعد موجودة في الوقت الحالي) وذلك عند تقاطع طريق “أندريا دوريا”. وتُرِكَت الجثث معروضة للمواطنين في أكثر المناطق الأكثر ازدحاماً مروريّاً لتمثل تهديداً للرافضين لنظام الحكم. وبعد مرور سنة انقلبت الأدوار. فانتقاماً لما حدث، قام الحزبيون في الثامن والعشرين من شهر أبريل لعام 1944 بشنق كلّ من “بينيتو موسُّوليني”، و”كلاريتَّا بيتاتشي”، وإعدام سبع عشرة جثة من رجال السلطة الذين تم القبض عليهم وإعدامهم رمياً بالرصاص في “دونجو” على ضفاف “بحيرة كومو” حيث كانوا يحاولون الفرار إلى سويسرا. وبعد انتهاء الحرب، وحدوث طفرة اقتصادية هائلة، بدأت منطقة لوريتو تستقبل موجات الهجرة الوافدة من الأقاليم الشمالية، ومن المشاكل الناتجة عن صعوبة التعايش بين سكان ميلانو القُدامى والجدد. هكذا أصبح شارع بادوفا – قبل أن يتحول إلى شارع للعرب – مخصصاً لسكان “بوليا” الذين – بعد مرور عشرين سنة – اضطُرُّوا – كأمثالهم من المهاجرين العرب – إلى الاصطدام بمشكلة عدم الثقة فيهم، والخوف منهم، وهي نفس المشكلات التي يواجهها المهاجرون اليوم.

blog comments powered by Disqus